تم أخذ الاحداثية على نفس موقع الاحداثية القديمة وهي مدينة خانيونس حي السلام خلف مسجد الرحمة. والمنطقة زراعية كثيفة الزراعة خاصة أشجار الزيتون مع وجود نسبة متوسطة من البيوت والعمارات السكنية، الشوارع ترابية ومنظمة حضرياً. تم مقابلة الأستاذ عيد شراب عضو مجلس بلدي خانيونس أفاد بعدم معرفته بوجود أي موقع أثري في المنطقة.

ورد في جريدة الوقائع: "صهاريج مبنية بالدبش، شقف فخار"

لم يتم العثور أثناء الزيارة الميدانية لفريق العمل على أية معالم أو ملامح تفيد بوجود موقع أثري