تم تعيين إحداثية الموقع على نفس الإحداثية القديمة، يفع الموقع على شارعين رئيسيين الغربي هو شارع الرشيد ويطل على البحر والآخر شارع "البروك" المتفرع من صلاح الدين باتجاه الغرب "آل بركة". الموقع كان موقعاً عسكرياً للاحتلال الإسرائيلي ومن بعده للسلطة الفلسطينية باسم "موقع 17". والأن موقع أمني يتعذر دخوله أو تصويره. أثناء الزيارة تم العثور على بعض الفخار كملامح حول الموقع تفبد بوجود آثار. تم اكتشاف الموقع الأثري فترة الاحتلال الإسرائيلي ولم تجر عليه أية أعمال تنقيب. تتسم المنطقة المحيطة أنها منطقة زراعية مع وجود بعض الكتل البنائية كسكن زراعي. ومقابل الموقع على شاطئ البحر استراحات بحريه.

تتسم المنطقة المحيطة أنها منطقة زراعية مع وجود بعض الكتل البنائية كسكن زراعي. ومقابل الموقع على شاطئ البحر استراحات بحريه.

عثر الفريق أثناء التجوال في الموق على شقف فخار وقطع حجارة أثرية أخرى