تم رصد إحداثية الموقع في نفس موقع الإحداثية القديمة، وهي تلة مرتفعة عن التخوم الشرقية المحاذية لها بحوالي 6 متر، وهي مجاورة لمحطة المصدر للبترول. تبلغ مساحة الموقع حوالي 1 كم2 وهي عبارة عن أحراش صغيرة خضراء.

المنطقة زراعية عامرة ببيارات الزيتون والحمضيات وبعض النخيل مع انتشار للبنايات السكنية بتخطيط حضري غير منظم "عشوائي"

ورد في الوقائع: "تلان صغيران و شقف فخار على وجه الأرض".

أثناء الزيارة عثر  فريق العمل على شقف فخار مستورد من مصر ذو سطح لامع.
يعاني الموقع مع عدم تحديد حرم الموقع الأثري وإهماله وعدم وجود أي جهود حفاظ وتمدد عمراني وتعديات مواطنين