تم رصد إحداثية الموقع على نفس الإحداثية القديمة في منطقة البريج، وتقع وسط منطقة زراعية بيارات نخيل وزيتون كثيف مع عدم وجود أي بنايات.

أثناء الزيارة لم يعثر الفريق إلا على القليل من الشقف الفخارية بشكل شحيح جداً.

تبدو المنطقة كأنها كانت خربة ثم تم استصلاحها كمناطق زراعية. وتغلب على الموقع حالياً أحراش طبيعية جافة غير مستغلة.