تم تعيين احداثية الموقع في نفس موقع الاحداثية القديمة. يمكننا الوصول إلى الموقع بصعوبة بالغة حيث أن الاحداثية تقع وسط أراضي زراعية خاصة لمواطنين زراعة موسمية، ولا يوجد بيارات أشجار ولا يوجد أي بنايات من أي نوع كان نظراً للاعتبارات الأمنية.

المنطقة عبارة عن أرض زراعية أشتال موسمية على بعد حوالي 200 متر فقط من السياج الشائك بين بيت حانون وإسرائيل

تعرضت المنطقة للاجتياحات من الجيش الإسرائيلي وتعرضت للقصف عشرات المرات والمسح بالجرافات مما غير معالمها.

رغم خطورة المنطقة وقربها الشديد من السياج الفاصل إلا أنه تمت عملية تمشيط محدودة ولم يتم العثور على أية شواهد تتعلق بموقع أثري.

ورد في جريدة الوقائع: "خزانات مهدمة و شقف فخار"

هناك إحداثية أخرى وهي إحداثية جريدة الوقائع وتقع إلى الغرب من هذه الإحداثية بحوالي 1 كم ولكنها على بعد أمتار فقط من السياج الفاصل، 

منطقة أمنية لقربها من الحدود الشمالية لقطاع غزة ويصعب الوصول إليها وتمثل خطورة على الفريق